علم الكلية
 


 
موقع الكلية الجغرافي
 

 
ابحث في الموقع
    
فعاليات الكلية
 

:: مؤتمرات
:: ندوات
:: النتاج العلمي
:: مناقشات
:: نشاطات

 
مجلة الكلية
 

:: عن المجلة
:: هيئة التحرير
:: شروط النشر
:: أعداد المجلة
:: للاشتراك في المجلة

 
اعداد المجلة على موقع المجلات الاكاديمية العلمية العراقية
 


 
موقع مجلة ابحاث كلية التربية الاساسية
 


 
الملتقى الثقافي
 

:: الملتقى الثقافي السادس
:: الملتقى الثقافي السابع

:: الملتقى الثقافي الثامن
:: املتقى الثقافي التاسع
:: الملتقى الثقافي العاشر
:: الملتقى الثقافي الحادي عشر

 
College activities
 

College activities

Details

 
Certificates given by our college
 

Details

 
Admittance and registration condition in college of basic education
 

Details

 
اكاديمية تقانة المعلومات
 

صورة

 
المكتبة الافتراضية
 

 
صور منتقاة
  صور للكلية  
التصويت
 
التصويت العام
ثالثاً
ثانياً
اولاً
 

( صدر كتاب للدكتور رائد راكان (لاصالة والابداع الجغرافي في الحضارات القديمة) )

 

 

 

اسم الكتاب :الاصالة والابداع الجغرافي في الحضارات القديمة (الحضارة اليونانية)

المؤلف:الدكتور.رائد راكان الجواري

الناشر: المكتب الجامعي الحديث،الإسكندرية، 2013  

المحتويات

الموضوع

الصفحة

المحتويات

2

فهرس الجداول

3

فهرس الأشكال

3-4

المقدمة

5-8

الفصل الأول : الخلفية الجغرافية الطبيعية والتاريخية لليونان

9-45

المبحث الأول : الخلفية الجغرافية الطبيعية لليونان

11-24

المبحث الثاني : الخلفية التاريخية لليونان وعلاقتها بالحضارات القديمة المجاورة

25-45

الفصل الثاني : مضمون الجغرافية ومنهجها عند اليونان بالمقارنة بما هو عليه حديثاً

46-67

المبحث الأول : مضمون الجغرافية

47-53

المبحث الثاني : منهج الجغرافية

54-67

الفصل الثالث :الاصالة والإبداع الجغرافي الطبيعي في الحضارة اليونانية

68-112

المبحث الأول : أشكال سطح الأرض

70-94

المبحث الثاني : المناخ

95-112

الفصل الرابع : الاصالة والإبداع الجغرافي البشري في الحضارة اليونانية

113-162

المبحث الأول : جغرافية المدن

115-128

المبحث الثاني : الجغرافية الاقتصادية

129-140

المبحث الثالث : الجغرافية السياسية

141-149

المبحث الرابع : جغرافية السكان

150-162

الفصل الخامس : الاصالة والإبداع الجغرافي الإقليمي والخرائط في الحضارة اليونانية

163-200

المبحث الأول : الجغرافية الإقليمية

168-177

المبحث الثاني : الخرائط

178-204

المراجع والمصادر

205-222

الملاحق

223

 

 

 

 

المقدمة

        لقد أسهمت الحضارة اليونانية في الفكر الجغرافي مثلما ساهمت الحضارات الاخرى قديماً وحديثاً ، ان أول من استخدم كلمة الجغرافيا Geographyهم الفلاسفة اليونانيون ، ويتكون هذا  المصطلح من مقطعين هما : Geoبمعنى الارض و Graphoبمعنى انا اكتب او اصف ، وعند الجمع بين المقطعين تصبح الكلمة المركبة وصف الأرض ، وترجح المصادر إلى ان ايراتوستين Eratostenالمتوفى سنة 196ق.م ، هو أول من استخدم هذا المصطلح([1]) ، وظل قائماً بين العلوم حتى الوقت الحاضر ، وان طرأ عليه تطوراً وتجديداً في المحتوى والمنهجية، إذ لم تكن الافكار عند الفلاسفة اليونان مكتوبة ضمن كتب جغرافية متخصصة ، بل كانت متناثرة ضمن كتبهم الفلسفية التي تحتوي على ميادين المعرفة المختلفة، بدليل ان المفاهيم الجغرافية عند هوميروس في القرن التاسع ق.م ، لم تظهر ضمن عنوان معين بل كانت متناثرة في كتاباته ، كما في إشارته لظاهرة المياه الجوفية الخاصة بالينابيع في الاوديسة فقد تناولها عند وصفه لإحدى الحدائق التي مر بها([2]) ، دون ان يكون لها ترابط ضمن نطاق موضوع جغرافي موحد .

        ومن البديهي ان الحضارة اليونانية اتضح عطاؤها المعرفي منذ بداية التاريخ لديهم وذلك بظهور الكتابة في حوالي القرن التاسع ق.م([3]) ، وإلى القرن الرابع الميلادي الذي مثل الفترة الاخيرة لنهاية كتابات الفلاسفة اليونانيين كما في “رسالة ثامسطيوسن إلى يوليان الملك في السياسة وتدبير المملكة" ، إذ حوت هذه الرسالة عدداً من المفاهيم الجغرافية في المدن والجغرافية السياسية([4]) ، وهذا يدل على ان الحضارة اليونانية جاءت في فترة لاحقة لحضارتين هما : حضارة وادي الرافدين وحضارة وادي النيل ، إذ تعد هاتان الحضارتان من اولى الحضارات التي سادت في التاريخ ، وقد تضمنت الاثار المتيسرة عنهما وما كتب في تاريخها شواهد على ظواهر جغرافية تعود بدايتها إلى الألف الثالث ق.م ، وهذا يتطلب توثيق المفاهيم الجغرافية اليونانية سواء كانت مقتبسة من حضارتي وادي الرافدين ووادي النيل أم مضافاً لها أم مبتكراً خاصاً بها .

        لقد مرت الحضارة اليونانية منذ نشأتها بمراحل من الازدهار والضعف ويعد القرن الرابع ق.م ذروة الازدهار في الحضارة اليونانية ، إذ بلغت الإمبراطورية اليونانية اوج توسعها على يد الاسكندر المقدوني وعند ظهور الفلاسفة اليونانيين كان أبرزهم أفلاطون (427-347) ق.م، وأرسطو (384-323) ق.م ، وبعد ذلك مرت بفترة ضعف بتفكك إمبراطورية الاسكندر بعد موته ورضوخ اليونان تحت الحكم الروماني الذي لم يعط اهتماماً كبيراً للمعرفة في بادئ الامر اذ لم تسلم المكتبات اليونانية من تدمير على أيديهم ، فقد أشعلوا النيران في السفن بميناء الاسكندرية سنة 47ق.م وامتدت إلى المكتبة الكبيرة  في الإسكندرية، ويقدر انها كانت تحتوي آنذاك على 400.000 أربعمائة ألف مخطوطة([5]) ، ومع ذلك واصل الفلاسفة اليونان المعرفة مثل ايراتوستين في القرن الثالث ق.م ، وبطليموس في القرن الثاني الميلادي (90-168) في عهد البطالسة اليونانيين في مصر بعد تفكك إمبراطورية الاسكندر وقد أطلق على هذه الفترة العصر الهلينستي للحضارة اليونانية([6]) ، لذا يمكن عد الفترة اليونانية امتداداً للفترة التي سادت فيها المعرفة  اليونانية في مصر جزءاً من الفترة اليونانية([7]).

        أما فيما يتعلق بالفترة التي تلت القرن الثاني الميلادي فقد بدأت الأفكار الدينية تستأثر شيئاً فشيئاً بالكثير من تفكير البشر في العالم الروماني وهذا ما أدى بدوره إلى انتهاء الفلسفة ليحل محلها الدين([8]) ، رافقها إغلاق روما لجامعة أثينا في اليونان  في القرن السادس الميلادي ومنع تدريس الفلسفة في اليونان كلها([9]) ، وفي القرن الثالث عشر أثارت الآراء الفلسفية اليونانية اسئلة عديدة عدت مناقضة للتعاليم الدينية التي كانت تفرضها الكنيسة آنذاك وهو ما دفع مجلس سينزو المندوب البابوي على تحريم دراسة اعمال أرسطو في الجامعة سنة 1215م ، وان محصلة ما شهده العالم الروماني من تقهقر في المعرفة ، ان تشهد اوربا نهاية الالف الاول وبداية الالف الثاني تدهور العلوم الفلسفية حتى اطلق على هذه الفترة بالعصور المظلمة([10]) ، وهذا ما انعكس على ضعف العطاء المعرفي لدى الفلاسفة اليونان.

        وعلى الرغم من ان اليونانيين اهتموا بدراسة الفلك ولاسيما تحديد المواقع الجغرافية من جبال وهضاب ، ومدن على الخرائط واعتمدوا على النجوم في معرفة الاتجاه ، كما يظهر في كتاب الجغرافية لبطليموس([11]) ، الا ان علم الفلك اصبح من العلوم المستقلة حديثاً مثل علوم البحار والمحيطات والجيلوجيا([12]) ، وتبعاً لهذا لم يتناول البحث المفاهيم الفلكية عند اليونان الا بقدر مالها علاقة بالظواهر الجغرافية ذات العلاقة بسطح الأرض والانسان.

        وتجدي الاشارة إلى ان البحث تناول بعض الافكار الدينية في تفسير الظواهر الجغرافية عند اليونان الا انه لم يتناول تلك التعاليم في تحليل الظواهر الجغرافية الحديثة.

       وفيما يتعلق بالمفاهيم الجغرافية الحديثة فتشير المصادر إلى ان بدايتها ترتبط في       مطلع الكشوف الجغرافية التي بدأت منذ القرن الثالث عشر الميلادي ، كمرحلة ماركوبولو في    تلك الفترة([13]) ، وظهرت على حقيقتها في مطلع القرن السادس
عشر وثبوت كروية الارض برحلة ماجلان (1519-1522) التي تمكن طاقمها
بعد مقتل ماجلان من الدوران حول الارض([14]) ، وعلى الرغم من ظهور
تسميات مختلفة في الفكر الجغرافي منذ الخمسينات من القرن العشرين   مثل الثورة  في الجغرافية (The revolution in Geography)   ، والجغرافية الجديدة
 والاحصاء الجغرافي Statisti Geography، والجغرافية السلوكية Behavioural Geography، وجغرافية مظهر الأرض Landscape Geography، والجغرافية النسقية Systematic Geography، فهي تشير إلى الجغرافية على انها علم متطور ومتجدد باستمرار كبقية العلوم الاخرى تبعاً لتغير الظاهرة الجغرافية من حيث المحتوى والمنهج .

        وفي ضوء عنوان الكتاب جاء المحتوى محصوراً بالمفاهيم الجغرافية الحديثة ذات العلاقة بالمفاهيم الجغرافية اليونانية ، لذا يهدف البحث إلى دراسة الاصالة والابداع الجغرافي في الحضارات القديمة (الحضارة اليونانية) ، ومتابعة ذلك في المفاهيم الجغرافية الحديثة من حيث المحتوى والمنهجية.

        تكمن مشكلة البحث في توثيق وتحقيق ما هو مقتبس من الحضارات القديمة ولاسيما وادي الرافدين ووادي النيل ، وما هو مضاف اليها ومبتكر لها واعطاء صاحب الحق حقه في المعرفة الجغرافية بغية اظهار الحضارة اليونانية بحجم يتناسب مع دورها الفكري في المجال الجغرافي.

         استخدم البحث المنهج الموضوعي بالاعتماد على التطور التاريخي من خلال مقارنة الفكر اليوناني بالفكر الحديث ، كما اشتمل البحث على خمسة فصول ، اختص الفصل الاول بدراسة الخلفية الجغرافية الطبيعية والتاريخية لليونان  ، واحتوى الفصل الثاني على دراسة  مضمون الجغرافية ومنهجها عند اليونان بالمقارنة بماهو عليه حديثاً، وتضمن الفصل الثالث الاصالة والابداع الجغرافي الطبيعي في الحضارة اليونانية ، في حين جاء الفصل الرابع بعنوان الاصالة                          والابداع الجغرافي البشري  في الحضارةاليونانية،
أما الفصل الخامس فتناول الاصالة والابداع الجغرافي الاقليمي والخرائط في الحضارة اليونانية.

 

 

 

 

 

الدكتور. رائد راكان الجواري

                                                               1433ه / 2012م           

   



([1]) محمد علي عمر الفرا ، مناهج البحث في الجغرافيا  بالوسائل الكمية ، الطبعة الثالثة ، وكالة المطبوعات، الكويت ، 1978 ، ص32.

([2]) هوميروس ، الاوديسة ، الطبعة الثانية ، ترجمة دريني خشبة ، دار الشؤون الثقافية العامة ، بغداد ، 1978، ص91.

([3]) طه باقر ، مقدمة في تاريخ الحضارات القديمة ، الجزء الأول ، الطبعة الثالثة ، مطبعة الحوادث ، بغداد، 1973 ، ص162.

([4]) ثامسطيوسن ، رسالة ثامسطيوسن إلى يوليان الملك في السياسة وتدبير المملكة ، تحقيق وشرح سليم سالم، مطبعة دار الكتب ، مركز تحقيق التراث ، وزارة الثقافة ، الجمهورية العربية المتحدة ، 1970 ، ص34،38  .

(5)  P.Gould , The Geogrepherat Work , Routledg & Kegan , London , 1985 , P.14.

([6]) شرييف  محمد  شريف ،  تطور الفكر الجغرافي ، الجزءالاول ، مكتبة الانجلو المصرية للطبع والنشر ، القاهرة ، 1969 ، ص314.

([7]) شاكر خصباك وعلي محمد المياح ، الفكر الجغرافي وتطوره وبحثه ، مطبعة بغداد ، بغداد ، 1982 ، ص19 ، 35.

([8]) دونالد . ر. دولي ، حضارة روما ، ترجمة جميل يراقيم الذهبي وفاروق فريد ، دار نهضة مصر للطبع والنشر ، مصر ، 1964 ،صص103-116.

([9]) جورج سارتون ورتشارد اتنجهاوزن وكونيس رايت ، الشرق الاوسط في مؤلفات الامريكيين ، ترجمة عمر فروخ ومحمد مصطفى زيادة وجعفر خياط ، مطبعة مصر ، نيويورك ، القاهرة ، 1953 ، ص17.

([10]) ج.ج.كولستون ، عالم العصور الوسطى : في النظم والحضارة  ، ترجمة وتعليق جوزيف نسيم يوسف ، مؤسسة  شباب الجامعة ، الاسكندرية ، 1964 ، ص231.

([11]) بطليموس ، الجغرافيا ، ترجمة عربية انجزت 870هـ /1465م ، اعادة طبع النشرة التصويرية لمخطوطة ايا صوفيا ، 261  ،  معهد تاريخ العلوم العربية والاسلامية  ، جمهورية المانيا الاتحادية ، 1987 ، ص4-9.

([12]) روجر منشل ، تطور الجغرافيا الحديثة ، ترجمة محمد السيد غلاب ودولت احمد صادق ، المطبعة الفنية الحديثة ، القاهرة ، 1973 ، ص23.

([13]) ماركوبولو ، الينابيع ، ترجمة عبدالعزيز توفيق جاويد ،  مطابع الهيئة المصرية العامة للكتاب ، القاهرة ، 1977.

([14]) يسرى الجوهري ، الجغرافية العملية ، دار بور سعيد للطباعة ، الاسكندرية ، 1979 ،صص78-82.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

عميد الكلية
 

 

القائمة الرئيسية
 

:: كلمة عميد الكلية
:: الرؤية والرسالة والاهداف
::عمداء الكلية
:: حقائق وارقام
:: هيكلية الكلية
:: الهيئة التدريسية
:: ارشيف الاخبار
:: ارشيف الصور
:: ارشيف الفديو

 
مجلس ادارة الكلية
 


 
نبذة عن الكلية
 

:: نبذة عن الكلية
:: مجلس الكلية
:: تقويم الدوام

 
اقسام الكلية
 

:: قسم التربية الاسلامية
:: Islamic Education Department 
:: قسم اللغة العربية

::  Arabic Language Department
:: قسم اللغة الانكليزية
::  English Language Department
:: قسم التربية الخاصة
::  Special Education Department
:: قسم التربية البدنية والعلوم الرياضية
::  Physical Education and
Sport Science Department

:: قسم رياض الاطفال
::  Kindergarten Department
:: قسم التاريخ
:: History Department
:: قسم الجغرافية
:: Geography Department
:: قسم العلوم
:: General Science Department
:: قسم  الرياضيات
:: Mathematics Department

 
مختبرات الكلية
 

::المختبرات الجديدة
::مختبرات قسم التربية البدنية
والعلوم الرياضية

::مختبرات قسم الرياضيات
::مختبرات قسم العلوم
::مختبرات قسم اللغة الانكليزي

 
دراسات اكاديمية
 

:: الدراسات الأولية
:: Undergraduate Studies
:: دراسة الدبلوم العالي
:: Higher Diploma
:: دراسة الماجستير
:: Master of Arts
:: دراسة الدكتوراه
:: Philosophy of Dectorate

 
صدور كتاب جديد للاستاذ الدكتور معتز يونس ذنون عميد كلية التربية الاساسية والاستاذ الدكتور ريان عبد الرزاق الحسو
 

 

التفاصيل هنا

 

 
جوائز وتكريمات
 

قيد الاضافة - صورة

 
انشطة الكلية باختصار
 


التفاصيل هنا

 
الشهادات الاولية التي تمنحها الكلية
 


 
شروط القبول والتسجيل في كلية التربية الاساسية
 



التفاصيل هنا

 
الطلبة الاوائل
 


التفاصيل هنا

 
Honor's list of premier students
 


Details

 
النتائج النهائية
 

 
 
جامعة الموصل

  • العراق – الموصل – قرب المجموعة الثقافية
ارقام التلفونات
  • 813966(٠) ٩٦٤+
  • 9999999999(٠) ٩٦٤+

تبويبات رئيسية: 

روابط خدمية:

تابعنا على:
Powered by Professional For Web Services - بدعم من بروفشنال لخدمات المواقع ب